سامسونج تسبب حرجا وضغطا كبيرا لآبل

0


أرسلت شركة سامسونج رسالة قوية وواضحة للعالم من خلال منتجاتها التي قدمتها الأسبوع الماضي، مفادها أن "الابتكار لم يمت” وأنه ما زال هناك جديد. والعجيب أيضا أن بعض التقارير تشير إلى أن شركة Oppo الصينية ستقدم لأول مرة تقنية متطورة في كاميرا هاتفها القادم. فهل ستدخل شركات الهواتف في منافسات تتمخض عنها ابتكارات جديدة مذهلة؟ وماذا عن شركة آبل؟ هل كان عليها أن تنتظر حتى يتم الضغط عليها  ودفعها دفعا لتقدم شيئا جديدا؟

يمكن القول، بأن أكبر ابتكارات الهواتف الذكية من شركة آبل في السنوات الأخيرة وثار الجدل حولها كثيرا كانت "السعر”. وهذا أمر يراه أكثرنا واضحا جليا. وبالرجوع إلى الوراء قليلا نجد أن آبل تخلت عن مبدأ استخدام الهاتف بيد واحدة، وقامت بتقديم هواتف بشاشات كبيرة، ويرجع ذلك جزئيا إلى الضغط الواقع على آبل من تقديم سامسونج هواتف بشاشات كبيرة، وبعد ذلك أضافت آبل بعض الميزات الجديدة على رأسها نظام Face ID والواقع المعزز والأنيموجي والمي-موجي بالإضافة إلى التخلي عن زر الصفحة الرئيسية بداية من تقديم آي-فون X عام 2017 وبعدها لم يتغير شكل ومظهر المنتج نفسه كثيرا مما أثر بشكل كبير في تأخر مبيعات الآي-فون في الفترة الأخيرة.

هذا بالاضافة إلى البطء الشديد في مبيعات الهواتف الذكية بصفة عامة وذلك لأسباب منها، بطء الترقيات والتشابه الكبير بين الهواتف الذكية، وأيضا التقارب الكبير في المواصفات التقنية الحالية مقارنة بالأجيال التي تسبقها مباشرة. وهذا وغيره من الأسباب يحتّم على المصنعين أن يحاولوا جاهدين أن يقدموا ابتكارات ملفتة للنظر تعمل على جذب المستخدمين لتجربة تلك الطرازات الأحدث.

ومن المعروف للكثير أن شركة سامسونج قامت في الأربعاء الماضي بالكشف عن بعض المنتجات الهامة على رأسها هاتف جلاكسي في محاولة لإقناع المستهلكين بأن المستقبل مشرق لكل من الابتكارات الجديدة والشركة بحد ذاتها. وبالتأكيد لم يمر هذا الحدث بسلام على شركة آبل، فقد اتجهت إليها الأنظار باعتبارها منافس سامسونج الأول، في انتظار رد مقنع على ابتكارات سامسونج، وبالتالي زاد الضغط على آبل، إذ أن عليها أن ترد ليس بالمثل ولكن بأقوى من ذلك. فهل ستنجح آبل هذه المرة في تقديم شيء جديد يسرق الأضواء من غريمتها سامسونج؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © مدونة مغرب الإعلاميات

تصميم الورشه